روسيا واسيا الوسطى .. حماية المصالح واحتواء الاخطار

روسيا واسيا الوسطى .. حماية المصالح واحتواء الاخطار

روسيا واسيا الوسطى .. حماية المصالح واحتواء الاخطار

بقلم عاطف معتمد
أكتوبر 2007


يقر خبراء الجغرافيا السياسية بأنه قد لا توجد منطقة في العالم حظيت منذ سقوط الشيوعية بمكانة استراتيجية كتلك التي حظيت بها منطقة آسيا الوسطى. فهناك يجتمع كل شئ،، حيث ميراث التاريخ ووعود المستقبل والثورات الشعبية والتمردات، والحركات الإسلامية المسلحة وحقول النفط والغاز ، وهناك أيضا المناورات العسكرية الصينية والروسية والأمريكية.

قبل نحو ستة عشر عاما، حصلت دول آسيا الوسطى على استقلالها عن الاتحاد السوفيتي السابق، ولم يكن هذا الاستقلال طلاقا بين الطرفين بقدر ما كان انفصالا مؤقتا سرعان ما أدرك خلاله الطرفان أن كلا منهما ليس بوسعه الاستغناء عن الآخر. كيف مرت العلاقة بين روسيا ودول آسيا الوسطى منذ تفكك الاتحاد السوفيتي؟ وما الآفاق المستقبلية لهذه العلاقة؟ تحاول السطور التالية الإجابة على هذين السؤالين.


ولقراءة الكتاب كاملا يمكنكم تحميل الملف PDF أعلاه