التدخل البشري في جيومورفولوجية النطاق الساحلي للبحر الأحمر

التدخل البشري في جيومورفولوجية النطاق الساحلي للبحر الأحمر

التدخل البشري في جيومورفولوجية النطاق الساحلي للبحر الأحمر فيما بين السويس ومرسى علم

علي محمد محمود
عاطف معتمد عبد الحميد

2015

يعتبر التغير الجيومورفولوجي الناجم عن التدخل البشري واحدًا من أهم التغيرات التي أثرت على مظهر النطاق الساحلي بمنطقة الدراسة منذ بداية القرن الماضي. والذي كان نتيجة طبيعية للاستخدام الصناعي مثل اكتشاف البترول والاستخدام السكني والسياحي.

ونظرًا إلى أن هذا التغير لم يحدث في زمن ومكان واحد وتركز داخل المدن الرئيسية ومقسم على فترات زمنية فقد تم تقسيم منطقة الدراسة إلى قطاعات مكانية على النحو التالي (قطاع السويس - الزعفرانة، قطاع رأس غارب، قطاع الغردقة، قطاع سفاجا، قطاع القصير - مرسى علم). وفترات زمنية ( من عام 1956 - 1977، صور جوية، من عام 1977 - 1990 مرئيات MSS و TM ، من عام 1990 - 2000 مرئيات TM، من عام 2000 - 2010 مرئيات ETM و SPOT). الاستخدامات.

وبعد دراسة مواقع التغير وكجانب تطبيقي تم إعداد خرائط تصنيف التغير الجيومورفولوجي الناجم عن التدخل البشري (لا يوجد تغير جيومورفولوجي، تغير جيومورفولوجي طفيف، تغير جيومورفولوجي كبير) ومن ثم أدرج الباحث خرائط مقترحه لتخطيط منطقة الدراسة وذلك بعد الاطلاع ودراسة وتقييم مخططات هيئة التخطيط العمراني، وكمساهمة لاختيار انسب مواقع الاستثمار السياحي أعد الباحث خريطة لأنسب المواقع لبناء القرى السياحية.

 

ولقراءة البحث كاملا يمكنكم تحميل الملف PDF أعلاه